T مركز الملك عبدالله الثاني للتميز - المنظمة العربية للمسؤولية الاجتماعية تكرم مركز الملك عبد الله الثاني للتميز
جائزة الملك عبد الله الثاني للتميز للقطاع الخاص
المنظمة العربية للمسؤولية الاجتماعية تكرم مركز الملك عبد الله الثاني للتميز

عمان، (6/1/2013) حصل مركز الملك عبد الله الثاني للتميز على درع التميز الذهبي في مجال المسؤولية الاجتماعية على مستوى الوطن العربي والذي تمنحه المنظمة العربية للمسؤولية الاجتماعية وأكاديمية تتويج لجوائز التميّز. جاء هذا في حفل أقيم منتصف الشهر الماضي في دبي في الإمارات العربية المتحدة، بهدف تكريم شخصيات ومؤسسات من القطاعين العام والخاص في كل دولة من الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية والتي قامت بمبادرات وانجازات في مجال المسؤولية الاجتماعية وتسليط الضوء على دورها في الإسهام بالتنمية المستدامة، وكذلك حماية البيئة، وخدمة المجتمع عبر مشاركتها في الفعاليات التوعوية، ودعم مسيرة الاقتصاد، وتحقيق أهداف التنمية ومأسسة العمل الاجتماعي، وتكريس هذا المفهوم حتى يصبح ثقافة مجتمع.

وقد أولى مركز الملك عبد الله الثاني للتميز أهمية كبيرة للمسؤولية الاجتماعية والتي تعتبر جزءاً من التميز، والمتضمنة أن تعمل المؤسسات التي تطمح إلى التميز على تحديد أصحاب العلاقة داخلياً وخارجياً وتحديد ماذا يعني 'المجتمع' لها، وأن ترى أن المسؤولية جزء لا يتجزأ من طريقة عملها وتحديد الكيفية التي يمكن أن تحقق بها المؤسسة الفائدة للمجتمع والبيئة وأن تفعل أكثر من مجرد الحد الأدنى من المتطلبات التنظيميةالتي تقتضيها طبيعة عملها والنظر في الآثار المترتبة على عملياتها ومنتجاتها على المجتمع والبيئة، والعمل على التقليل من أي أثر سلبي. 

وضمن جائزة الملك عبد الله الثاني لتميز الأداء الحكومي والشفافية أضاف المركز المسؤولية المجتمعية ضمن المعيار الفرعي "الثقافة الداعمة" في معيار القيادة والذي ينص على أنه يجب على الوزارات والمؤسسات أن تقوم بدعم المجتمع المحلي من خلال وجود إطار منظم يتوافق مع أهداف الوزارة/ المؤسسة يشمل تحديد أهم الاحتياجات الاجتماعية وتلبيتها مثل المشاركة في التدريب والتعليم ودعم الرياضة والأنشطة الثقافية والمشاريع الخيرية والجهود والمبادرات التطوعية، ودعم ذوي الاحتياجات الخاصة ودعم المرأة ومشاريع شؤون الأسرة. كما وعلى الوزارات والمؤسسات القيام بالجهود اللازمة لتقليل الأضرار الناجمة عن عملها، بالإضافة إلى توفير بيئة عمل ملائمة مثل توفير بيئة خالية من التدخين وتقليل الأخطار الصحية والحوادث والحرص على السلامة العامة وتقليل الضوضاء والتلوث البيئي. كما تم تضمين بند "ترشيد استخدام الموارد مثل المياه والطاقة ورفع كفاءة استخدامهما" في المعايير المعدَّلة للجائزة.

أما في جائزة الملك عبد الله الثاني للتميز للقطاع الخاص فقد تم التركيز على المسؤولية المجتمعية ضمن معايير القيادة والإستراتيجية والأفراد والشراكات والموارد لضمان الإستدامة الاقتصادية والمجتمعية والبيئية، كما تم التركيز على الأثر البيئي والمجتمعي ضمن متطلبات نتائج المجتمع.

وقد بدأ المركز منذ عام 2010 بعقد دورات تدريبية مجانية بعنوان "كفاءة استخدام المياه والطاقة"، حيث عقد المركز هذه الدورات على مدى ثلاثة أيام بالتعاون مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (برنامج إدارة) ومركز جامعة كولومبيا الشرق أوسطي للأبحاث بحضور موظفي الوزارات والمؤسسات المشاركة في جائزة الملك عبد الله الثاني لتميز الأداء الحكومي والشفافية وجائزة الملك عبد الله الثاني للتميز للقطاع الخاص بهدف بناء قدرات هذه الجهات في هذا المجال إلى جانب عدد من المهتمين بمشاريع المياه والطاقة في الأردن.

ومن الجدير بالذكر أن مركز الملك عبد الله الثاني للتميز والذي تأسس عام 2006، برئاسة سمو الأمير فيصل بن الحسين، يدير جائزة الملك عبد الله الثاني للتميز والتي تعد أرفع جائزة للتميز على المستوى الوطني في جميع القطاعات. يهدفمركز الملك عبد الله الثاني للتميز إلى نشر ثقافة التميز في الأردن والمنطقة من خلال تطوير نماذج/ أطر التميز ومعايير التقييم المبنيةعلى أفضل الممارسات الدولية وتقييم أداء المؤسسات وإدارة جوائز الملك عبد الله الثاني للتميز ونشر التميز في القطاعين العام والخاص، وقطاع المؤسسات غير الربحية والمؤسسات غير الحكومية.